وخلال الكسوف الشمسي في الحادي والعشرين من أغسطس المقبل، سيمر القمر بين الشمس والأرض، ليحجب وجه الشمس ليظهر غلافها الخارجي فقط في السماء.

وهذا أول كسوف كلي ستشهده الولايات المتحدة من الساحل الغربي إلى الشرقي منذ عام 1918.

ويمكن لهواة الفلك رؤية ظل عرضه 113 كيلومترا للقمر يعبر البلاد ابتداء من الساعة 10:15 صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة قرب لينكولن بيتش بولاية أوريغون لينتهي في الساعة 2:49 مساء في مكليلانفيل بولاية ساوث كارولاين.

وقالت ناسا إنها ستطلق بالونات أبحاث على ارتفاعات عالية وطائرات لإجراء تجارب للفيزياء الشمسية وعلوم الأرض ستجريها خلال الكسوف. وتعتزم أيضا بث مشاهد الكسوف على الهواء مباشرة من عشرات المواقع في مسار الكسوف.

ويحدث الكسوف الكلي للشمس على الأرض كل عام أو نحو ذلك، غير أنه يسقط ظله غالبا فوق المحيطات أو مناطق نائية. والمرة الأخيرة التي شهد فيها جزء من الولايات المتحدة كسوفا كليا للشمس كانت عام 1979.