وتراهن السلطات على الكاميرات، للوقوف على أسلوب رجال الشرطة في التعامل مع المواطنين وقياس مدى الشفافية والحيادية، فضلا عن المحافظة على الحقوق أثناء تقديم الخدمة الأمنية لهم.

فضلا عن ذلك، تطمح المبادرة إلى الحد من الاحتكاكات التي تحدث أحياناً بين الطرفين، والوقوف على حقيقة ما يجري في حال تقدم أحد الطرفين بشكوى أو اعتراض على المخالفات المرورية على وجه الخصوص.